شهر إبريل

كدبة أبريل! متي وأين بدأت؟

by

هناك أناس ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر “1 أبريل”. فيقومون بتجهيز لعبة الحشرات البلاستيكية، وتبديل المفاتيح، والتفكير بعناية في المقالب وتحضير الكاميرات لتسجيل هذه المواقف. فأنتم تعرفون السبب؛ لأنه المزاح والمتعة (على الأقل بالنسبة لمحبي صنع المقالب؛ رجاء كن رؤوفا بضحاياك)! ولكن منذ متى ونحن نحتفل بهذه المناسبة الغريبة؟ ومن أين بدأت؟

شهر إبريل

إن أصل بداية كذبة أبريل غير مؤكدة، ولكن هناك نظرية تقول أنها بدأت في عام 1582، عندما بدأت فرنسا في تطبيق نظام التقويم الغريغوري أي الميلادي. قبل ذلك التاريخ، كان رأس السنة الميلادية يأتي يوم 25 مارس، وليس 1 يناير. أما أولئك الذين واصلوا الاحتفال بالسنة الجديدة على النظام القديم (في بداية أبريل) فكانوا يلقبون بـ “الحمقى أو المهرجين” من جانب أقرانهم الذين اتبعوا النظام الجديد. حتى قبل حدوث هذا التغيير، فقد كانت السنة الجديدة مرتبطة بمفهوم “الحمق والتهريج”. في فرنسا في العصور الوسطى، كان يحتفل بعيد الحمقى في الأول من يناير. وقد ساد المزاح الثقيل هذا المهرجان الشعبي: كان يتم تقليد الشعائر المسيحية ببراعة، فيتم انتخاب بابا أخر كنوع من المزاح، ويقوم المسؤولون بتبادل الأدوار ليوم واحد. على الأرجح  كان عيد الحمقى على غرار مهرجان وثني مماثل عند الرومان يسمى “ساتورناليا” أو عيد “ساتورن”.

 

ثم إندثر هذا التقليد الفرنسي خلال القرن السادس عشر، ثم ظهر تقليد جديد في صورة عيد كذبة إبريل/ عيد جميع الحمقى. في فرنسا، يطلق على احتفال الحمقى اسم “بواسون دو أفريل” ويعني حرفيا “أسماك أبريل”. حيث المزحة المعروفة بتعليق أسماك من الورق على ظهر أحد الأصدقاء. في اسكتلندا، يسمى هذا اليوم “غوكي داي” والغوكي هو اسم أخر لطائر الوقواق، رمز يشير إلى الحمقى. فيقومون بتعليق لافتة مكتوب عليها “اركلني” على ظهر أحد الأصدقاء. أوه، يا لها من تقاليد مضحكة، وهكذا فإن بداية الربيع تصادف فترة من المزاح الظريف في أنحاء شتى من العالم.

عن المؤلف

إيمان

View all posts

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *