الإسلام سيصبح في عام 2070م أكبر ديانة في العالم

by

إن الدين الإسلامي الذي ظهر قبل قرابة 1400 سنة، يعد أحدث الأديان السماوية في العالم، ومع ذلك فقد أوشك أن تصبح غالبية سكان العالم من المسلمين في الربع الأخير من القرن الحادي والعشرين.

 

وقد ذكر المهتمين بإحصاء المعلومات حول السكان في مركز أبحاث “بيو”: أن ارتفاع معدلات الخصوبة بين النساء المسلمات وإقبال الشباب على الإيمان به يزيد من حجم عدد المسلمين.

 

ويقول استطلاع “بيو” الذي صدر هذا الشهر حول “مستقبل الأديان في العالم”، أنه إذا استمر صعود مؤشر عدد المسلمين، فإن الإسلام سوف يتجاوز المسيحية في عام 2070 ليصبح أكبر الأديان في العالم.

 

ناقش مجموعة من المختصين بشئون السكان نتائج التقرير مؤخرا خلال ندوة في مقر مشروع “بيو” للدين والحياة العامة.

القرآن الكريم

 

 

وقال “كونراد هاكيت” قائد فريق البحث في التقرير: أنه في حين أن معدلات الخصوبة في جميع أنحاء العالم تنخفض نحو معدل 2.1 طفل لكل امرأة، فإن النساء المسلمات ينجبن في المتوسط أكثر من ثلاثة أطفال. في الوقت نفسه، يعد ثلث عدد المسلمين دون سن الخامسة عشرة؛ وما يعنيه هذا هو أن المسلمين لديهم المزيد من الذرية التي ستصبح في عمر الإنجاب في السنوات القادمة أكثر من أي جماعة دينية أخرى”.

 

في الولايات المتحدة، سيزداد المسلمون من حوالي 1% من عدد السكان إلى أكثر بقليل من 2%، وفي أوروبا، سترتفع هذه النسبة من حوالي 6 إلى 10%. كما ستنمو المسيحية بسبب ارتفاع معدلات المواليد في أفريقيا التي ستغدو موطنا لحوالي 40% من معتنقي الديانة بحلول منتصف القرن الحالي.

وقال أستاذ الدراسات السكانية البريطاني “ديفيد فواس”: أنه يجب النظر إلى نتائج كل بلد على حدة، وتفهم مسألة أن الأعداد الأكبر لا تضمن الهيمنة، وأن ما يهم حقا هو الانتاجية الاقتصادية والثقافية، فهل تستطيع تلك البلاد تحويل القوة البشرية التي لديها إلى نفوذ، سواء من ناحية الاقتصاد العالمي أو القوة الناعمة؟”