اكتشاف مدينة أطلانتس الغارقة في مثلث برمودا وأهم ما يميزها هو الأهرامات وأبو الهول الضخم

by

لقد أكد اثنان من العلماء، هما: “بول وينزويغ” و”بولين زاليتسكي” اللذين يعملان قبالة ساحل “كوبا” باستخدام روبوت غواص، وجود مدينة ضخمة في قاع المحيط.

                                                               الجليد

 

موقع المدينة القديمة التي تضم العديد من تماثيل أبو الهول الضخمة وأربعة أهرامات عملاقة على الأقل بالإضافة إلى هياكل أبنية أخرى، تقع بشكل مثير للدهشة داخل حدود منطقة مثلث “برمودا” الأسطوري.

المحيط الأطلنطي

 

ووفقا لتقرير “أركليين” من موفع “تيرا فورمينغ تيرا”، فإن الأدلة تشير إلى أن مدينة الهرم الكوبية الغارقة قد غمرت مرة واحدة بمنسوب مياه كبير أدى إلى غرق سطح الأرض في قاع البحر. وهذا يتماشى تماما مع أسطورة مدينة “أطلانتس”.

 

ربما تكون الكارثة قد وقعت في نهاية العصر الجليدي الأخير. حين ذابت قمم جبال الجليد في القطب الشمالي وأدت إلى كارثة تسببت في ارتفاع مستوى سطح البحر على نحو مفاجئ في جميع أنحاء العالم، وأثرت الكارثة بشكل خاص على نصف الكرة الشمالي. فتغيرت السواحل، وغارت الأرض في جوف البحر؛ حتى أن هناك (جزر قارية) قد اختفت.

القطب الشمالي

 

في نهاية العصر الجليدي الأخير كانت مستويات سطح البحر أقل بما يقرب من 400 قدم من المستويات في يومنا الحاضر، وبمجرد أن أخذت المياه في الارتفاع، حدث الأمر بسرعة بالغة. فمن المتصور أنه لم تكن هناك تكنولوجيا، ولا حتى الآن، كان بمقدورها أن تنقذ مدينة “أطلانتس” من أن تدفن تحت سطح البحر في قبر خفي كهذا، والدليل على أن الأرض في ما يعرف بمنطقة البحر الكاريبي الآن غرقت أيضا في البحر في وقت واحد يبدو واضحا جدا.

 

ووجد فريق علمي من خبراء أعماق المحيطات، وعلماء الآثار، وعلماء المحيطات أنقاضا لمباني قديمة على عمق 600 قدم تحت سطح المحيط. يقولون أنها تخص مدينة “أطلانتس”.